هندسة نت
 
الرئيسيةدخولالتسجيل<!-- AddThis Buس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتhttp://www.facebook.com/jonemario16

شاطر | 
 

 الأحياء الفقيرة العالمية - بعيدا عن الأنظار وخارج العقل: تدهور الحالة البشرية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 212
تاريخ التسجيل : 30/11/2010
العمر : 40
الموقع : ليبيا

مُساهمةموضوع: الأحياء الفقيرة العالمية - بعيدا عن الأنظار وخارج العقل: تدهور الحالة البشرية   الإثنين أبريل 02, 2012 3:42 pm







The World is a Ghetto: Global Slums – Out of Sight and out of Mind: Deterioration of the Human Condition

It has been estimated that more than one to two billion human beings live in slums or shanty towns all over the world. One in every three people in the world will live in slums in the next coming twenty to thirty years, unless all the governments control unprecedented urban growth. A Report from the United Nations settlements program, UN-habitat, which is based in Nairobi, Kenya, they found that urban slums were growing faster than expected, and that the balance of global poverty was shifting rapidly from countryside to the big cities. The problem of slums is that the problems they present cannot be solved immediately. Slums or ‘squatters’ are a global problem and growing because of exponential growth and population expansion which ultimately forces a disproportionate number of people into seriously untenable living conditions.

The conditions of slums and slum dwelling exist because of colonial exploitation, economic isolation, political anarchy, sectarian violence and many other different debilitating conditions that do not affect those in developing countries, or not as drastically as it affects those in developing countries. The defining characteristics of these new megaslums is morphological. When these nation states collapse due to war or corruption, this makes land dangerous to occupy and make productive. For Example, The war in the Congo from 1998-2003, killed approximately 4 million people, and the presence of centralized Western Aid Bureaucracies make suffering poverty and housing needs easier than help to radically change the situation. (US GAO office) Throughout the world these slums are built literally out of rubbish, discarded metal, cardboard, tarp, old and rotting wood, etc. These houses of are made in such a way that they are to be built quickly and rebuilt rapidly. Globally slum living is very precarious because the people who live in slums are forever at war with the local governments and consistently being thrown out of their only shelters, repeatedly, and the local planning agencies might be very slow in meeting the needs of the swelling masses in tin-can houses, and are also making state land ownership and use it to provide adequate housing, impossible.

Hunger in the Slums

Hunger is an invisible killer, silently exacting its toll on humanity – particularly infants and children most of whom come from poor, homeless and displaced families. James P. Grant, executive director of UNICEF said: “Some 15 million small children die each year….. They die very quietly; one hears very little about them: they come from the world’s poorest families, who themselves are the weakest and most powerless members of those powerless families. Just last month … there was this terrible earthquake in Algeria where 12,000 people died [that] made the front page of every paper, yet some 35,000 small children died that day needlessly from the silent emergency – almost triple that, but it did not make the headlines.” What is this “normal” hunger, not part of an outright famine, that accounts for the vast majority of the 13-18 million deaths from hunger and hunger related diseases each year? (Shirley Foster) These are just statistics, but also they are a reality of our day-to-day lives, today.

The conditions and the infrastructure of the slums facilitates for the spread of all types of diseases, hunger and malnutrition, lack of quality health care and nutritional foods. Diseases like HIV/AIDS have become a global problem. Every country in the world people are dying from the AIDS epidemic. These people with the disease are seen as having a very big problem that is too big to be successfully combated, or it is maybe someone else’s problem. Here are some of the statistics of HIV and AIDS:

HIV infection rates have decreased in some countries as of November 21, 2005. However, the number of individuals worldwide who are living with AIDS continues to rise. Kenya and Zimbabwe are two African nations that have seen a decrease in HIV prevalence.
40.3 Million people are living with HIV
Over 3 million people died of AIDS-related illnesses in 2005
More than 500,000 children died in 2005 from AIDS-related illnesses

Sub-Saharan Africa continues to have the highest incidence of HIV and AIDS. Although Sub-Saharan Africa is home to just over 10% of the world’s population, more than 60% of all people living with HIV call this Area home. And a higher percentage of them live in slums and underdeveloped, poverty stricken and disease-ridden enclaves.
64% of new HIV infections occur in Sub-Saharan Africa (3.2 million people)
25.8 million people are living with HIV is Sub-Saharan Africa
2.4 million died of AIDS in 2005 in Sub-Saharan Africa
7.2% of the adult population in Sub-Saharan Africa have Aids

South Africa (these statistics are as of the end of 2003)

South Africa has the largest number of people living with HIV/AIDS in the world.
5.1 million people are living with HIV in South Africa
21.5% of adults in south Africa are living with HIV
370,000 people died of AiDS in South Africa
1.1 million Aids orphans in south Africa

Kenya (statistics as of the end of 2003)
1.1 million people are living with HIV in Kenya
6.7% of adults in Kenya are living with HIV
150,000 people died of AIDS in Kenya
650,000 AIDS orphans in Kenya

The statistics above have been provided by UNAIDS/WHO Publications in 2005. UNAIDS noted that the AIDS epidemic continues to outpace the response as the estimated number of adults and children living with HIV in Eastern Europe and Central Asia region has doubled since 2001. Nearly 1.5 million people are living with HIV and the majority of them live in Russia and Ukraine. UNAIDS is very concerned that Eastern Europe and Central Asia is the only region of the world where HIV prevalence clearly remains on the rise. The UNAIDS report of 2008 on global AIDs epidemic, about 1.5 million people were estimated to be living with HIV in Eastern Europe and Central Asia in 2007; almost 90% of them living in either the Russian Federation or Ukraine. Although HIV epidemic in the Russian Federation is the largest in the region, there are rising numbers in Azerbaijan, Georgia, Kazakhstan. Kyrgyzstan, the Republic of Moldavia, Tajikstan and Uzbekistan.

Overall Regional/Global HIV/AIDS Statistics:
Sub-Saharan Africa- 22.0 million with AIDS; 1.9 million new Infections; 5.0% adult prevalence; 1.5 million child/adult deaths.
South/South East Asia- 4.2 million with AIDs; New infections 330,000; 0.3% adult/child prevalence; 340,000 adult/child deaths.
Eastern Europe/Central Asia- 1.5 Million with AIDS; new infections 110,000; 0.8% adult/child prevalence; adult/child deaths 58,000.
Latin America- 1.7 million with AIDS; 140,000 new infections; 0.5% adult/child prevalence; 63,000 adult/child deaths.
North America- 1.2 million with AIDS; 54,000 new infections; 0.6% adult prevalence; 23,000 child/adult deaths.
East Asia- 740 with AIDS; 52,000 new infections; 0.1% adult/child prevalence; 40,000 adult/child deaths.
Western/Central Europe- 730,000 with AIDS; 27,000 with new infections; 0.3% adult/child prevalence; 8,000 adult/child deaths.
Middle East/North Africa- 380,000 with AIDS; 40,000 new infections; 0.3% adult/child prevalence; 27,000 adult/child deaths.
Caribbean- 230,000 with AIDS; 20,000 new infections; 1.1% adult/child prevalence; 14,000 adult/child deaths.
These statistics were done by UNAIDS/WHO in the 2008 Report. Please see their Global map provided by WHO in 2007 in the hub’s picture gallery.

If one were to pay attention to this pandemic, it will be much more clearer when we take a peek at contemporary societies and their present day problems, as these slum conditions are affected and effected by and conversely affect and effect population explosion in a global scale; populations living in decrepit conditions throughout the world are affected; governments cannot cope or moving fast enough, and the whole dialectic repeats itself over and over again, for hundreds and hundreds of year. Meanwhile, the slums fester and grow bigger, and with the golbal economi meltdown, the onditions are becoming sorely desperate. It would be appropriate to casually explore and closely interrogate the existence of slums and their specific problems globally. One cannot do justice to this topic, because slums are not in one specific continent, but are global in existence, yet present similar characteristics based on their proximity to the bourgeoning cities.

Characteristics of a Slum:

As the pictures in the hub gallery show, , a slum is a cluster of compact settlements of five or more households which generally grow very unsystematically and haphazardly in an unhealthy condition and atmosphere on government and private land. Slums also exist in the owner-based household premises. A United Nations Group has created an operational definition of a slum as an area that combines to various extents the following characteristics:
inadequate access to safe water
inadequate access to sanitation and other infrastructure
poor structural quality housing
overcrowding
insecure residential status
the low socioeconomic status of its residents

The are other common characteristics associated with slums and they vary from context to context and form country to country. Some of these are:
Slums are usually characterized by urban blight and by high rates of poverty and unemployment.
They are commonly seen as “breeding grounds” for social problems such as crime, drug addiction, alcoholism, high rates of mental illness and suicide.
In many poor countries they exhibit high rates of disease due to unsanitary conditions,malnutrition, and lack basic health care.
In many slums, especially in poor countries, many live in very narrow alleys that do not allow vehicles(like ambulances and fire trucks) to pass.
The lack of services such as routine garbage collection allows rubbish to accumulate in huge quantities.
The lack of infrastructure is caused by the informal nature of the settlements and no planning for the poor by government officials.
Many slum-dwellers employ themselves in the informal economy. this can include street vending, drug dealing, domestic work, etc.
In some slums, people even recycle trash of different kinds(from household garbage to electronics) for living – selling either the odd usable goods or stripping broken goods for parts or raw materials. This has debilitating and hazardous effects to the people employed to these tasks
Generally slum settlements grow on government and semi-government land or lots. Vacant land and public owned places become slums too. Including these are the abandoned buildings/places or by the side of the road.
Slum housing materials are very cheap and of low quality such as old gummy polythene bags, straw, corrugated zinc, card boxes, rocks and stones and so forth.
In the case of the US, you see abandoned flats or apartments where the poor folks make it their homes.

The world is Still a Ghetto and Slum today

In the United States, most of the “looking like after war” slums or ghettoes, have now mostly been razed to the ground and some have been rehabbed. the rest have been built anew especially in the Bronx and Harlem. The are still slums in America and they still follow the characteristics described by the UN above. Take Camden, New Jersey, for example, there are a lot of boarded houses and there are also signs of construction. About $175 million has been pledged for its rebuilding by the State and local government. In 2004-2005 North Camden was dubbed the most dangerous city in America. it is currently under renovation.

Kibera

In the slums of Nairobi, you’ll find appalling slum conditions. There is a stench in the air, toilets dug or moving with any flowing water, excrement in plastic bags, garbage dangling from trees, piled-up or burning; animals foraging in the debris; aborted fuses; dead animal carcasses, and garbage composed of all sorts of rubbish garbage, dead animal bodies, excrement and the whole bit washing into a stream. This in turn is affecting the environment. it is estimated that it would take about $50 million to recycle and get rid of the rubbish and garbage.

Sao Paulo

The Shantytown are built of cardboard and scraps of wood and there is no sanitation or running water, and the slums fif-in the spaces between smarter neighborhoods. This city was thrown together and traffic flow was ensured. Elevated freeways and overpasses are often squeezed very close to the buildings that people in cars can see the the slum dwellers watching television fro their apartments or houses. Traffic jams which go on for hundreds of miles are not an uncommon occurrences. Approximately 80,000 people live in this slum and there are gangs who are responsible for and they control the drug trades in numerous slums. The metropolitan city of Sao Paulo has 23 million inhabitants, and it is one of the richest and largest cities in Latin America. Those working in the city whether in formal or informal economies have a hard time meeting their basic needs. Those who do not have title to their lands are at the mercy of living in tenements manipulated by unscrupulous middle men, and there are those who live in the streets because they have on other option. The city has renovated some occupied properties and renovated them for low income tenants and owners.

Govanhill Slum

Slum houses of Govanhill involves some 131 flats in the area bounded by Westmoreland Street, Dixon Avenue, Langside road and Allison Street, and the residents call it “Ground Zero” and it needs comprehensive improvement. Govanhill is plagued by severe , and its existence creates severe dangers to public health, fire risks, anti-social behavior overcrowding, substandard dwelling which are properties of slum landlords and rogue landlords linked to landlords. Those that are mainly affected are 2000 European Union migrants, mostly Roma, from Easter Europe and lack of government support for them. The HM Revenue and Customs are investigating into gangmasters operating in the city. The Holyrod’s Public Petitions committee in a petition warned: “The levels of substandard housing have become a breeding ground for crime, exploitation, poor health, poor educational attainment and cockroach infestations impacting directly on most vulnerable residents in the community and in particular, the new Roma residents who have no choice but to live in these conditions. These social impacts are also beginning to threaten the sustain-ability of the improved tenement stock as private landlords begin to expand their activities by acquiring from private owners desperate to leave the area.” Suggestions have been made for some improvements.

Regent Park: The Ghetto

Through the Late 40′s-early 50′s, Regent was implemented and expanded becoming Canada’s first social engineering project. The apartments were for people who were experiencing financial difficulties. Regent Park started attracting adoptive citizens, and by the 90′s 7 in 10 residents in Regent were minorities. With the passing years it depreciated in value as poverty and unemployment rates soared, then there were higher rates of social ills, crime, gang operations, violence and drug abuse were on the rise.

Canada’s Regents Park Statistics:
70% of Regent Park lives in poverty(below Statistic’s Canada’s Low-income Cut-off rate)
Average income for Regent’s residents is approximately half that of general Torontians
20% of individuals in Regent Park reported having no income at all
50% of the population living in Regent Park are 18 years old or younger(the Toronto-wide average is approximately 30%)
Only 10% of residents in Regent have successfully completed university

recently the population has be dwindling and people are moved out so as to demolish and revitalize the area.

Japan, Osaka and the Homeless/Slums

The history of the Osaka slums, including Airin, goes back to the 20th Century at the time when Osaka was the heartland of Japans burgeoning industry. The districts of Airin and Kamagasaki was home to a large pool of unemployed and semi employed laborers. Kamagasaki and Airin can be likened to Chicago’s South Side, it’s a place where the history of modern Japan saw the emergence of a radical movement and social welfare initiatives took place.

Umeda, Osaka’s central business district lost about 460,000 jobs since Lehman Brothers Holdings collapsed since September 15, 2008. 2.95 million people in Japan are unemployed and this threatens propel the rise of the homeless. Prime Minister Taro promised 15.4 trillion Yen stimulus package which will include new social safety net for non-regular worker. Japan’s jobless rate will soar to a record of 5.7 by the end of March 2010, the highest since 1953 when records began. Across Japan, 77% of the unemployed people do not receive benefits, which compare with 57% in the US and 13% in Germany. Osaka is a city of 2.64 million people that is 250 miles from Tokyo. Welfare assistance has surged 30% in December and 54% in January. Officials say that the homeless numbers will easily increase, when they had decreased it to 4,024 from 7,757 in 2003. In the early 1980s and 1990s, Airin’s population has swelled to as many as 120,000 in the area the size of a 116 football fields. There were a lot of jobs and accommodation was cheap. Now there are 200 applicants for every job, up form 30 to 40 a year ago. The number of factories in Osaka declined to 16,913 in 2005 from 28,392 as manufacturers moved jobs overseas.(Biggs and Horie)

Kibera Slum

Kibera Slum in Nairobi occupies perhaps a square mile is home to 700,000 people, which is a quarter of the population of Nairobi. There are 9(nine) “villages” that make up the slum of Kibera. In the slums you can rent a 3m square room for 300(GBP2.50) a month, and around more or less 10 people can live in it. UNICEF helped build 11 pits latrines and now they are closed because sanitation is a huge problem. This brought about “flying toilets” because people used to “go” on a piece of paper and then threw it on top of someone else’s house roof. The UN Environmental Program the Kiandi(one of the villages) Co-operative have arranged workshops to train in working of flushing toilets, and they have now built three toilet blocks with septic tanks, and every user is charged 2.5 pennies and members pay 300(GBP2.50) a month. Each block makes 25,000(GBP200) a month which is used for maintenance. These toilets blocks were designed for 200 people each, and they are the best facilities for miles, and are now used by 1000 people everyday, and the sceptic tanks need to be emptied every week, costing 16,000s(GBP130) There is a tap outside the block toilets, and water is charged 2s((2p, GBO 0.02) per 20 liters , and there’s a flat space for washing clothes and a lot of women come and the company charges more for water.

The Slums of Sao Paulo

The city of Sao Paulo has a population of more than 20 million people, and this is where pulverizing poverty is side by side with extreme wealth. There is no running water in the flats and some foul smelly water oozes from the foundation and they do not even know its source. Kidnappings are on the rise in Sao Paulo, there is violence, crime, assaults and traffic is a nightmare. It is larger in size and population than New York It is constantly plagued by smog that hovers and covers the sky. On any given day there are 2,000 assaults and 25 murders. Some four million cars spew 7,000 tons of toxins into the city’s air and 1,000 tons of raw sewage are dumped into its main river. There are only 4.6 meters of vegetation per inhabitant – three times less than that recommended by the United Nations. More than half the families in Sao Paulo live and survive on $150 per month and live in either substandard housing or outright slums like those living near Tete river. In the 1980s drought and a declining and stagnating economy brought new immigrants from Bahia and the jobs they had hoped for vanished. Increasing overpopulation and economic hard times generated problems of crime, poverty and air pollution plague Sao Paulo today. There are some programs of cleaning the sewerage systems and one million dollars for city populations access to public service; addressing the issues of pollution, park areas; restoration of historical buildings and alternative housing for the city’s poorest citizens.

Shantytowns Barrios, Caracas, Venezuela

Caracas was founded in 1567 by the conquistador Diego de Lozada and was named after Los Caracas, the ferocious Caribbean Indians who lived in that region. The city has grown in the last 40 years and attracted people from all over South America, filling-in the valley and climbing up the steep sides of the surrounding hills. These new districts, known as barrios or ranchos – slums – are home to more than 50% of Caracas’s 3.8 million inhabitants. As in Sao Paulo or Bogota, whole streets are privatized an controlled by private militias. The gap between the rich and poor is constantly widening in the cities of developing countries reminiscent of industrialized nations like the US and United Kingdom. In 1979, the income of the richest 1 per cent of U.S. households was ten times that of average household in Caracas; by 1997, it was twenty-three times greater. It is a crowded, chaotic, often without access to water or electricity distressing living conditions. Their houses are built o unsafe hillside and many are so poorly built that they beome destroyed whenever there is heavy rain. Hugo Chavez came into power and promised better conditions, by issuing a presidential Decree 1,666 and commuity CTUs were born. The Presidential Order said that any family that could prove that they built their house could apply and become the legal owner. The CTU now represents close to 5.7 million people out of a total of Venezuelan population of 25 million. After the mudslides of January 5, 2006,groups of desperate homeless people took over abandoned residential buildings in the center of Caracas. The Mayor of Caracas, Juan Barreto said he was not going to tolerate this. The opposition felt that when the government takes over farms and businesses,by the same token the state encourages illegal takeovers by the people. CTU have discussed housing, clean water and electricity. Some of Venezuela’s vast oil profits were used to set-up a $142.5 million fund on October 2005. Some progress is apparent, albeit slow.

The Dharavi Slums of Mumbai

Dharavi slums are the largest in Asia and have an appalling stench, filth and dense humanity. It is a place. India contains one-sixth of the world’s population and only 7-15% work in formal employment. 70% of the the country is rural. At least 40 million have been displaced by big dams that generate little electricity and frequently fail to supply water to the villages that need it most. This is a place where the sale of emergency contraceptives has increases by 50% every month. In Mumbai, 53% of the population lives in slums, but unlike Delhi, its hard to see the real faces behind these statistics. The blogs are segregated into blocks mostly in central and northern Mumbai . Rent ranges from $25 to $4 a month. At more than one million people per square mile, that add to more than overpopulated in terms of real estate. The slums began when the French began erecting walls and sewer systems around the poorest areas of their colonies to keep sickness away as germs had yet to be discovered. Now Dharavi is a 21st century stain and slum- a heart shaped hole in the Universe where human souls have been substituted for cheap leather,clay, plastic, tin, aluminum, and other raw materials that toxic factories of Dhavarti produce. The incredibly small, smokey stone-walled factories make the world of Charles dickens look like a British Tea party. The men work here for a few years, die of poisoning or lung cancer, and are replaced all too often form the convenient surplus population of 2.5 million slumdogs. The superfluous, supernumerary people who drop like lemmings. This is called the informal sector. The surroundings are littered with mountains of garbage, with people using that to relieve themselves. At night, these streets are a malaise of moving death as they are invaded by hordes of gigantic rats and rodents at the bottom, and at eye -level the smoke from the lit cotton of the pottery kilns blinds the residents in thick black clouds. There is some development taking place although the dwellers prefer apartments with open spaces and parks, not the development that is done within the slums themselves.

Manila Slums

People in this slum live in “squatter” shanty homes and it is home for some workers, urban poor,peasants, students, street vendors,jeepney and tricycle drivers, women and senior citizens along with children. The system has been in crisis for some time now and it is unable to deliver life’s basic necessities; jobs and a living wage; affordable quality health care, education and food security. Between April 2007 and April 2008 the labor force grew by only 81,000 and the number of the unemployed rose by 249,000. in 2008, the number of employed persons fell by 168,000 and no employment was generated by April and jobs were being lost at a time when pries and inflation were skyrocketing. The UN office for the Coordination of Humanitarian Affairs reported on september 2008 that “up to 500,000 people are enduring poor health services, unsanitary conditions and are fleeing fighting between the government and Muslim rebels in the South. Many people have been displaced by fleeing the conflict affected areas. The slums are still there and festering with human misery and decrepitness is still as worse without much reprieve yet in sight.

Slums of Jakarta

With the recent monsoon came the storms,and with them tidal surges that ate into the coast and destroyed the library and 30 or so houses. The sums of Jakarta is a vast labyrinth of houses and narrow walkways, and has seven neighborhoods and few people know how big it is. One neighborhood has 80 houses and 175 families in an area less than 5,000 square meters. The people live so close to water that they are subjected to regular flooding,with poorly constructed drainage system and no barriers from the shoreline. The floods bring more than just knee-deep dirty water in so much skin problems, fever and respiratory infections are common. The slum dweller earn 12 cents for a kilogram of peeled shellfish. Most residents earn less than $3 a day in a city where clean water can cost a dollar, that sanitation is not on everyone’s top list. These slum dwellers are a growing group of the urban poor who have little or no access to affordable health-care, education and economical opportunities. They usually do informal work and as a result are vulnerable to disasters, mostly flooding or fire, which occur regularly. Over 200,000 to 300,000 people come to Jakarta every year looking for opportunities. They are unwanted residents of the city(NGO) Children play barefoot beside drains full of murky-green stagnant water, families cook evening meals on the streets and goats forage on top of massive garbage dumps. People eat twice a day and a very high percentage of children are malnourished. According to UN Human Rights Settlements Program(UN-HABITAT) there were nearly 21 million slum residents in Indonesia in 2001-2003. Extreme weather and changing climate makes life even more precarious for the dwellers. The dwellers are still looking for alternative to bettering themselves because they have no other alternative.

Slums are found all over the world and they have become part of our perceived natural landscape. We have so gotten used to them, we are now desensitized as to their existence. It is like seeing homeless people anywhere in the big cities of the world, we jump over them, ignore them and make them invisible to our conscience and sight. This is not a new phenomena, and many people either grew up in slums or know about them. The Whole World is a Ghetto because the problem of slums persists and it is growing. Some governments are trying to address this social malaise, others continue to steadfastly refuse to give aid and respite to the dwellers. It is important we get the whole picture in a global and holistic sense as to this pandemic. Aids is prevalent in these slums because of lack of permissible behavior, crime, alcoholism, diseases and so forth. Our awareness should be that this is not only a particular continent, or country problem, but something that will help in giving us a teachable moment about Slums and what they are doing to our fellow human being and to us who are not living in those slums. For us, as a human race, to have a serious and well developed civilization, this will be determined by by history how we treat our most poor, wretched, and down-trodden and how we are making it better and live-able for them. If we cannot do that, the fact remains that these slums are never and will not be out of sight and out of mind. They will always be a sore sight and a burden to our conscience, thus making us a race of humans living in a globe that is a mega-slum: thus, The World is a Ghetto! if we do not take heed of this human suffering and underdevelopment




العالم هو غيتو: الأحياء الفقيرة العالمية - بعيدا عن الأنظار وخارج العقل: تدهور الحالة البشرية

وتشير التقديرات إلى أن أكثر من 1-2000000000 البشر يعيشون في الأحياء الفقيرة أو مدن الصفيح في جميع أنحاء العالم. واحد من بين كل ثلاثة أشخاص في العالم يعيشون في أحياء فقيرة في السنوات القادمة 20-30 المقبلة، ما لم يكن جميع الحكومات التحكم في النمو الحضري لم يسبق لها مثيل. تقرير صادر عن برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات، موئل الأمم المتحدة، التي يوجد مقرها في نيروبي، كينيا، وجدوا أن الأحياء الفقيرة في المدن التي كانت تنمو بمعدل أسرع من المتوقع، وهذا الرصيد من الفقر العالمي والتحول السريع من الريف إلى المدن الكبيرة. مشكلة الأحياء الفقيرة هو أنه لا يمكن للمشاكل لا يمكن حلها ما يقدمونه على الفور. الأحياء الفقيرة أو "واضعي اليد" هي مشكلة عالمية ومتنامية بسبب النمو الهائل والتوسع السكاني والذي يفرض في النهاية عددا غير متناسب من الناس في ظروف معيشية لا يمكن الدفاع عنه على محمل الجد.

أوضاع الأحياء الفقيرة والأحياء الفقيرة وجود مسكن بسبب الاستغلال الاستعماري، والعزلة الاقتصادية والفوضى السياسية والعنف الطائفي وغيره من شتى الظروف المنهكة التي لا تؤثر في البلدان النامية، أو ليس كما أنه يؤثر بشكل كبير في البلدان النامية. الخصائص المميزة لهذه megaslums الجديد هو الصرفي. عندما تكون هذه الامة تنص على الانهيار بسبب حرب أو فساد، وهذا يجعل الأرض خطير لاحتلال وجعل الإنتاجية. وعلى سبيل المثال، فإن الحرب في الكونغو من 1998-2003، قتل ما يقرب من 4 ملايين شخص، ووجود مركزية البيروقراطيون المعونات الغربية تجعل من يعانون من الفقر والاحتياجات السكنية أسهل مما يساعد على تغيير الوضع بشكل جذري. (الولايات المتحدة GAO مكتب) في جميع أنحاء العالم يتم بناء هذه الأحياء الفقيرة حرفيا من القمامة والتخلص من المعادن والورق المقوى وقماش القنب، القديمة والخشب المتعفن، الخ. وتتكون هذه المنازل من في مثل هذه الطريقة التي أريد لها أن تكون مبنية بسرعة وأعيد بناؤها بسرعة . يعيش العالم الفقيرة غير مستقر للغاية لأن الناس الذين يعيشون في أحياء فقيرة الى الابد في حالة حرب مع الحكومات المحلية وباستمرار طردهم من مساكنهم فقط، مرارا وتكرارا، والوكالات المحلية للتخطيط قد تكون بطيئة جدا في تلبية احتياجات الجماهير تورم في القصدير المنازل يمكن، وتبذل أيضا دولة ملكية الأرض واستخدامها لتوفير السكن الملائم، من المستحيل.

الجوع في الأحياء الفقيرة

الجوع هو القاتل غير مرئية، والتي كلفت بصمت أثره على البشرية - ولا سيما الرضع والأطفال ومعظمهم يأتون من عائلات فقيرة والمشردون والنازحون. وقال جيمس ب. غرانت، المدير التنفيذي لليونيسيف: "نحو 15 مليون طفل يموتون كل عام صغير ..... انهم يموتون بهدوء جدا، ويسمع المرء سوى القليل عنها: أنها تأتي من الأسر الأكثر فقرا في العالم، الذين هم أنفسهم أعضاء أضعف الضعفاء ومعظم هذه العائلات عاجزة. في الشهر الماضي ... كان هناك هذا الزلزال الرهيب في الجزائر حيث قتل 12،000 شخص [أن] جعل الصفحة الأولى من كل ورقة، ولكن بعض الأطفال الصغار 35000 توفي في ذلك اليوم دون داع من حالة الطوارئ الصامتة - الثلاثي تقريبا ذلك، لكنه لم يجعل عناوين الصحف. "ما هو هذا" طبيعي "والجوع، وليس جزءا من مجاعة الصريح، الذي يشكل بالنسبة للغالبية العظمى من الوفيات الناجمة عن الأمراض 13-18000000 الجوع والجوع ذات الصلة في كل عام؟ (شيرلي فوستر) هذه ليست سوى إحصاءات، ولكن أيضا لأنها واقع حياتهم اليومية، لدينا اليوم، اليوم.
الظروف والبنية التحتية للمناطق العشوائية يسهل لانتشار جميع أنواع الأمراض والجوع وسوء التغذية، وانعدام الرعاية الصحية الجيدة والأطعمة الغذائية. لقد أصبحت أمراض مثل فيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز مشكلة عالمية. كل بلد في العالم الناس يموتون من وباء الإيدز. وينظر هؤلاء الناس مع هذا المرض وجود مشكلة كبيرة جدا التي هي كبيرة جدا بحيث لا يمكن مكافحته بنجاح، أو أنها ربما مشكلة شخص آخر. وهنا بعض الإحصاءات من فيروس نقص المناعة البشرية والإيدز:
وقد انخفضت معدلات الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية في بعض البلدان اعتبارا من أول نوفمبر 21، 2005. ومع ذلك، فإن عددا من جميع أنحاء العالم الأفراد الذين يعيشون مع مرض الإيدز في ارتفاع مستمر. كينيا وزيمبابوي وهما الدول الافريقية التي شهدت انخفاضا في انتشار فيروس نقص المناعة البشرية.
40.3 مليون شخص يعيشون مع فيروس نقص المناعة البشرية
توفي أكثر من 3 ملايين شخص من أمراض مرتبطة بالإيدز في عام 2005
توفي أكثر من 500،000 طفل في عام 2005 من أمراض ذات صلة بالإيدز
أفريقيا جنوب الصحراء ما زالت تعاني من أعلى معدل لانتشار فيروس نقص المناعة البشرية والإيدز. على الرغم من أن أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى موطنا لأكثر من 10٪ فقط من سكان العالم، أي أكثر من 60٪ من جميع الناس الذين يعيشون مع فيروس نقص المناعة البشرية نسمي هذا الوطن المنطقة. ونسبة أعلى منهم يعيشون في الأحياء الفقيرة والمتخلفة جيوب الفقر، وتعاني من ويجتاحها المرض.
64٪ من حالات العدوى الجديدة بالفيروس تقع في منطقة أفريقيا جنوب الصحراء (3.2 مليون نسمة)
25800000 الناس الذين يعيشون مع فيروس نقص المناعة البشرية في أفريقيا جنوب الصحراء
توفي 2.4 مليون الإيدز في عام 2005 في منطقة أفريقيا جنوب الصحراء
7.2٪ من السكان البالغين في منطقة أفريقيا جنوب الصحراء لديها الايدز
جنوب أفريقيا (هذه الاحصاءات هي كما في نهاية عام 2003)
جنوب أفريقيا لديها أكبر عدد من الناس الذين يعيشون مع فيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز في العالم.
5.1 مليون نسمة يعيشون مع فيروس نقص المناعة البشرية في جنوب أفريقيا
21.5٪ من البالغين في أفريقيا جنوب يعيشون مع فيروس نقص المناعة البشرية
توفي 370،000 شخص بسبب الايدز في جنوب افريقيا
1100000 أيتام الإيدز في جنوب أفريقيا
كينيا (الاحصاءات اعتبارا من نهاية عام 2003)
1.1 مليون شخص يعيشون مع فيروس نقص المناعة البشرية في كينيا
6.7٪ من البالغين في كينيا الذين يعيشون مع فيروس نقص المناعة البشرية
توفي 150،000 شخص من مرض الإيدز في كينيا
650000 يتامى الإيدز في كينيا
الإحصاءات أعلاه قدمت من قبل برنامج الأمم المتحدة المشترك / منشورات منظمة الصحة العالمية في عام 2005. وأشار برنامج الأمم المتحدة المشترك أن وباء الإيدز ما زال أسرع استجابة ويقدر عدد البالغين والأطفال المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية في أوروبا الشرقية وآسيا الوسطى قد تضاعف منذ عام 2001. ما يقرب من 1.5 مليون شخص يعيشون مع فيروس نقص المناعة البشرية والغالبية منهم يعيشون في روسيا وأوكرانيا. برنامج الأمم المتحدة المشترك هو قلق جدا أن أوروبا الشرقية وآسيا الوسطى هي المنطقة الوحيدة من العالم حيث لا يزال معدل انتشار الفيروس بشكل واضح على ارتفاع. تقرير برنامج الأمم المتحدة المشترك لسنة 2008 بشأن وباء الإيدز في العالم، وتقدر بنحو 1.5 مليون شخص يعيشون مع فيروس نقص المناعة البشرية في أوروبا الشرقية وآسيا الوسطى في عام 2007؛ ما يقرب من 90٪ منهم يعيشون في الاتحاد الروسي أو أي من أوكرانيا. على الرغم من أن وباء فيروس نقص المناعة البشرية في الاتحاد الروسي هو الأكبر في المنطقة، وهناك ارتفاع في أعداد أذربيجان وجورجيا وكازاخستان. قرغيزستان وجمهورية مولدافيا وطاجيكستان واوزبكستان.
الإقليمي العام العالمي / فيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز الإحصائيات:
أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، 22.0 مليون مصاب بالإيدز؛ 1900000 إصابات جديدة؛ 5.0٪ انتشار المرض بين البالغين، 1500000 طفل / وفيات البالغين.
جنوب / جنوب شرق آسيا و4200000 بمرض الإيدز؛ التهابات جديد 330000، 0.3٪ للبالغين / الأطفال انتشار؛ 340000 الكبار / طفل حالة وفاة.
شرق أوروبا / آسيا الوسطى إلى 1.5 مليون والإيدز، وحالات العدوى الجديدة 110000، 0.8٪ للبالغين / الأطفال انتشار؛ تعليم الكبار / وفاة طفل 58000.
أمريكا اللاتينية و1700000 مع الإيدز؛ 140000 إصابة جديدة و 0.5٪ للبالغين / الأطفال انتشار؛ 63000 بالغ / طفل حالة وفاة.
أمريكا الشمالية-1.2 مليون دولار مع الإيدز؛ 54000 إصابة جديدة، 0.6٪ انتشار المرض بين البالغين، 23000 طفل / وفيات البالغين.
شرق آسيا-740 مع الإيدز؛ 52000 إصابة جديدة، 0.1٪ للبالغين / الأطفال انتشار؛ 40000 بالغ / طفل حالة وفاة.
غرب / وسط أوروبا-730000 مع الإيدز؛ 27000 يعانون من حالات العدوى الجديدة؛ 0.3٪ بالغ / طفل انتشار، 8000 وفيات البالغين / الأطفال.
الشرق الأوسط / شمال أفريقيا-380000 مع الإيدز؛ 40000 إصابة جديدة، 0.3٪ للبالغين / الأطفال انتشار؛ 27000 بالغ / طفل حالة وفاة.
منطقة البحر الكاريبي، 230000 مع الإيدز؛ 20000 إصابات جديدة؛ 1.1٪ بالغ / طفل انتشار؛ 14000 بالغ / طفل حالة وفاة.
وقد أجريت هذه الإحصاءات من قبل برنامج الأمم المتحدة المشترك / منظمة الصحة العالمية في تقرير عام 2008. يرجى الاطلاع على خريطتها العالمية التي تقدمها منظمة الصحة العالمية في عام 2007 في معرض للصور في المركز.
إذا كان للمرء أن تولي اهتماما لهذا الوباء، وسوف تكون أكثر وضوحا أكثر من ذلك بكثير عندما نلقي نظرة خاطفة على المجتمعات المعاصرة ومشاكلهم يومنا هذا، كما تتأثر هذه الظروف الأحياء الفقيرة والتي يقوم بها وتؤثر على العكس، وأثر الانفجار السكاني في نطاق عالمي ؛ تتأثر السكان الذين يعيشون في ظروف متهالكة في جميع أنحاء العالم، الحكومات لا يمكن التعامل أو تتحرك بسرعة كافية، وجدلية كله يعيد نفسه مرارا وتكرارا، لمئات ومئات من السنة. في هذه الأثناء، في الأحياء الفقيرة تتفاقم وتنمو وتكبر، ومع الانهيار economi golbal، وonditions أصبحت ماسة ماسة. قد يكون من المناسب لاستكشاف عرضا واستجواب عن كثب على وجود الأحياء الفقيرة ومشاكلها المحددة على الصعيد العالمي. واحد لا يمكن أن ينصف هذا الموضوع، لأن الأحياء الفقيرة ليست في قارة واحدة محددة، ولكن هي في وجود عالمي، يقدم حتى الآن خصائص مماثلة على أساس قربها من المدن bourgeoning.
خصائص أحد الأحياء الفقيرة:
كما صور في محور المعرض معرض،، أحد الأحياء الفقيرة هي مجموعة من المستوطنات المدمجة من خمسة أو أكثر من الأسر التي تنمو عموما unsystematically جدا وبشكل عشوائي في حالة غير صحية والغلاف الجوي على الحكومة والأراضي الخاصة. العشوائيات موجودة أيضا في أماكن المنزلية صاحب القاعدة. وقد أنشئ فريق الأمم المتحدة لوضع تعريف عملي من أحد الأحياء الفقيرة في المنطقة التي تجمع بين بدرجات متفاوتة الخصائص التالية:
عدم كفاية الحصول على المياه المأمونة
عدم كفاية فرص الحصول على الصرف الصحي وغيرها من البنى التحتية
سوء نوعية السكن الهيكلية
اكتظاظ
حالة انعدام الأمن السكنية
تدني مكانة الاجتماعية والاقتصادية لسكانها
وهي الخصائص المشتركة الأخرى المرتبطة الأحياء الفقيرة والتي تختلف من سياق إلى سياق بلد والنموذج لبلد. بعض هذه هي:
عادة ما تتسم الأحياء الفقيرة من قبل افة حضرية وارتفاع معدلات الفقر والبطالة.
عادة ما ينظر إليها على أنها "أرضا خصبة" للمشكلات الاجتماعية مثل الجريمة وإدمان المخدرات وإدمان الكحول، وارتفاع معدلات الأمراض النفسية والانتحار.
في كثير من البلدان الفقيرة التي تظهر معدلات عالية من الأمراض الناجمة عن ظروف غير صحية، وسوء التغذية، والرعاية الصحية الأساسية نقص.
في أحياء فقيرة كثيرة، وخاصة في البلدان الفقيرة، يعيش العديد منهم في الازقة الضيقة جدا التي لا تسمح المركبات (مثل سيارات الاسعاف وسيارات الاطفاء) لتمرير.
عدم وجود خدمات مثل جمع القمامة روتين يسمح القمامة تتراكم بكميات هائلة.
ويتسبب عدم وجود البنية التحتية من قبل على الطابع غير الرسمي للمستوطنات، وهناك تخطيط للفقراء من قبل المسؤولين الحكوميين.
العديد من سكان الأحياء الفقيرة توظيف أنفسهم في الاقتصاد غير الرسمي. وهذا يمكن أن تشمل البيع في الشوارع، والمخدرات، والعمل المنزلي، الخ.
في بعض الأحياء الفقيرة، والناس حتى إعادة تدوير القمامة من أنواع مختلفة (من القمامة المنزلية والالكترونيات) للعيش - إما ببيع البضائع أو السلع القابلة للاستخدام غريب كسر تجريد لقطع الغيار أو المواد الخام. هذا له آثار المدمرة والخطرة للشعب المستخدمة لهذه المهام
عموما المستوطنات العشوائية تنمو على أرض حكومية وشبه حكومية أو القرعة. الأراضي الشاغرة والأماكن العامة المملوكة تصبح الأحياء الفقيرة جدا. بما في ذلك هذه هي المباني المهجورة / الأماكن أو على جانب الطريق.
مواد إسكان الأحياء الفقيرة هي رخيصة جدا وذات نوعية منخفضة مثل أكياس النايلون القديمة غائر والقش والزنك المموج، وصناديق بطاقة، والصخور والأحجار وهكذا دواليك.
في حالة الولايات المتحدة، ترى الشقق المهجورة أو الشقق حيث الناس الفقراء تجعل من منازلهم.

العالم لا يزال هناك غيتو والأحياء الفقيرة اليوم

في الولايات المتحدة، أكثر من "تبدو وكأنها بعد الحرب" الأحياء الفقيرة أو معازل، والآن معظمهم قد سويت بالأرض وتم rehabbed بعض. وقد تم بناء ما تبقى من جديد خصوصا في البرونكس وهارلم. ومازالت الأحياء الفقيرة في أميركا، وأنها لا تزال تتبع الخصائص التي وصفها الأمم المتحدة المذكورة أعلاه. أخذ كامدن، نيوجرسي، على سبيل المثال، هناك الكثير من المنازل استقل وهناك أيضا علامات البناء. وقد تعهدت نحو 175 مليون دولار لإعادة البناء من قبل الدولة والحكومة المحلية. في كامدن شمال 2004-2005 كان يطلق عليها اسم اخطر مدينة في أمريكا. هو حاليا قيد الترميم.

كيبيرا

في الأحياء الفقيرة في نيروبي، وستجد ظروف مروعة الأحياء الفقيرة. حفر مراحيض هناك رائحة في الهواء، أو نقل أي براز مع تدفق المياه في أكياس بلاستيكية، والقمامة تتدلى من الأشجار، وكثفت الهاتفي أو حرق، تستخدم علفا للماشية في الحطام؛ الصمامات إحباط؛ جثث الحيوانات الميتة، ويتألف من القمامة كل أنواع القمامة القمامة، والهيئات الالانسانات الميتة، والبراز بت كامل غسل في تيار. وهذا بدوره يؤثر على البيئة. وتشير التقديرات إلى أن الامر سيستغرق نحو 50 مليون دولار لإعادة تدوير والتخلص من القمامة والنفايات.

ساو باولو
يتم بناؤها في مدن الصفيح من الكرتون وقصاصات من الخشب، وليس هناك مرافق الصرف الصحي أو مياه جارية، والأحياء الفقيرة FIF في المسافات بين الأحياء أكثر ذكاء. ألقيت هذه المدينة معا وضمان تدفق حركة المرور. وتقلص في كثير من الأحيان الطرق السريعة مرتفعة وجسور على مسافة قريبة جدا من المباني التي الناس في السيارات يمكن أن نرى من سكان الأحياء الفقيرة في مشاهدة التلفزيون جيئة وذهابا شققهم أو المنازل. الاختناقات المرورية التي تستمر لمئات الأميال ليست حوادث غير مألوف. ما يقرب من 80000 شخص يعيشون في هذه الأحياء الفقيرة، وهناك العصابات التي هي المسؤولة عن وانهم يسيطرون على التداولات المخدرات في أحياء فقيرة عديدة. في المدن الكبرى في ساو باولو لديها 23 مليون نسمة، وأنها هي واحدة من أغنى مدن والأكبر في أميركا اللاتينية. أولئك الذين يعملون في المدينة سواء في الاقتصاديات الرسمية أو غير الرسمية يجدون صعوبة في تلبية احتياجاتهم الأساسية. أولئك الذين ليس لديهم سندات ملكية أراضيهم تحت رحمة من الذين يعيشون في مساكن التلاعب بها من قبل الرجال وسط عديمي الضمير، وهناك أولئك الذين يعيشون في الشوارع لأن لديهم على خيار آخر. وقد تم تجديده في المدينة المحتلة، وبعض الخصائص تجديده لهم للمستأجرين ذوي الدخل المنخفض واصحاب.
Govanhill الأحياء الفقيرة
البيوت الفقيرة من Govanhill ينطوي على بعض الشقق 131 في المنطقة المحصورة شارع ويستمورلاند، شارع ديكسون، وشارع طريق Langside أليسون، وسكان الذي يطلق عليه "غراوند زيرو"، وانها تحتاج الى تحسين شامل. وتشهد Govanhill بواسطة شديد، وجودها يخلق مخاطر شديدة على الصحة العامة، ومخاطر الحرائق والسلوك المعادي للمجتمع الاكتظاظ، والمسكن اللائق والتي هي خصائص الملاك الأحياء الفقيرة وأصحاب العقارات المارقة المرتبطة الملاك. تلك التي تتأثر بشكل رئيسي نحو 2000 مهاجر الاتحاد الأوروبي، وأغلبهم من الغجر، من أوروبا الشرقية وعدم وجود الدعم الحكومي لهما. والإيرادات والجمارك تحقق في gangmasters العاملة في المدينة. وحذرت اللجنة من Holyrod في الالتماسات العامة في العريضة: "إن مستويات من السكن غير اللائق وأصبحت مرتعا للجريمة والاستغلال وسوء الحالة الصحية، وضعف المستوى التعليمي وتفشي صرصور تؤثر تأثيرا مباشرا على السكان الأكثر ضعفا في المجتمع، وعلى وجه الخصوص، جديد سكان الغجر الذين ليس لديهم خيار سوى العيش في ظل هذه الظروف. هذه الآثار الاجتماعية وبدأت أيضا في تهديد إدامة-قدرة الأسهم المسكن وتحسين والملاك خاصة تبدأ في التوسع في أنشطتها من خلال الحصول من الملاك من القطاع الخاص يائسة لمغادرة المنطقة. "لقد قدمت اقتراحات لبعض التحسينات.
ريجنت بارك: الغيتو
في وقت متأخر من خلال 50 40's المبكر، تم تنفيذ ريجنت وتوسعت تصبح كندا أول مشروع الهندسة الاجتماعية. وكانت هذه الشقق بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من صعوبات مالية. بدأت ريجنت بارك جذب المواطنين بالتبني، وال 90 7 من كل 10 من السكان في ريجنت والأقليات. وكانت الجريمة، وعمليات العصابات والعنف وتعاطي المخدرات مع مرور السنين أنها انخفضت من حيث القيمة حيث معدلات الفقر والبطالة ارتفعت، ثم كانت هناك معدلات أعلى من الأمراض الاجتماعية، في تصاعد مستمر.
كندا ريجنتس بارك الإحصائيات:
70٪ من ريجنت بارك يعيش في الفقر (أقل من الإحصاء في كندا في خفض أسعار الفائدة لمرة وذات الدخل المنخفض)
متوسط ​​الدخل لسكان ريجينت هو نصف ما يقرب من ذلك من Torontians عام
وذكرت 20٪ من الأفراد في ريجنت بارك وجود أي دخل على الإطلاق
50٪ من عدد السكان الذين يعيشون في ريجنت بارك هي 18 سنة أو أقل (متوسط ​​تورنتو على مستوى ما يقرب من 30٪)
أنجزت 10٪ فقط من المقيمين في ريجنت بنجاح الجامعة
في الآونة الأخيرة أن عدد السكان قد تناقص، ويتم نقل الناس خارج وذلك لهدم وإعادة إحياء المنطقة.
اليابان، أوساكا والمشردين من الأحياء الفقيرة /
التاريخ من الأحياء الفقيرة في أوساكا، بما في ذلك Airin، يعود الى القرن 20 في الوقت الذي كان أوساكا قلب اليابان ازدهار الصناعة. وكانت مقاطعات Airin وكاماغاساكي موطن لمجموعة كبيرة من العاطلين عن العمل ونصف العمال يعملون. ويمكن تشبيه كاماغاساكي وAirin إلى الطرف الجنوبي من شيكاغو، انه المكان الذي يوجد فيه تاريخ اليابان الحديث شهد ظهور حركة راديكالية ومبادرات الرعاية الاجتماعية وقعت.
أوميدا، فقدت منطقة أوساكا التجارية المركزية حوالي 460000 وظيفة منذ انهيار ليمان براذرز القابضة منذ 15 سبتمبر 2008. 2.95 مليون شخص في اليابان عاطلون عن العمل وهذا يهدد دفع صعود بلا مأوى. ووعد رئيس الوزراء الياباني تارو 15400000000000 حزمة من الحوافز الين الذي سيضم جديد شبكة الأمان الاجتماعي للعمال غير النظاميين. ومعدل البطالة في اليابان يرتفع الى مستوى قياسي بلغ 5.7 في نهاية مارس 2010، وهو أعلى مستوى منذ عام 1953 عندما بدأت السجلات. عبر اليابان، 77٪ من العاطلين عن العمل لا يحصلون على فوائد، والتي قارن مع 57٪ في الولايات المتحدة و 13٪ في ألمانيا. أوساكا هي مدينة قدره 2.64 مليون شخص أي 250 ميلا من طوكيو. وتصاعدت وتيرة المساعدة الاجتماعية بنسبة 30٪ في كانون الاول و 54٪ في يناير كانون الثاني. ويقول مسؤولون ان عدد المشردين ستزيد بسهولة، وعندما انخفض الى 4024 من 7757 في عام 2003. في أوائل 1980s و 1990s، وتضخم عدد السكان Airin على ما يصل الى 120000 في منطقة في حجم ملعب لكرة القدم 116. كان هناك الكثير من فرص العمل والسكن ورخيصة. الآن هناك 200 المتقدمين للحصول على كل وظيفة، حتى شكل 30 و 40 سنة مضت. انخفض عدد المصانع في أوساكا إلى 16913 من 28392 في عام 2005 والمصنعين انتقلت وظائف في الخارج. (بيغز وهوري)
كيبيرا الفقيرة
كيبيرا الأحياء الفقيرة في نيروبي تحتل ربما ميل مربع ويعيش في 700،000 شخص، وهو ربع عدد السكان من نيروبي. هناك 9 (تسعة) "القرى" التي تشكل الأحياء الفقيرة كيبيرا. في الأحياء الفقيرة يمكنك استئجار غرفة 3M مربع ل300 (GBP2.50) في الشهر، وحوالي 10 شخصا أكثر أو أقل يمكن أن يعيش فيه. ساعدت اليونيسف بناء 11 حفر المراحيض والآن أنها مغلقة بسبب الصرف الصحي مشكلة كبيرة. دفع هذا "المراحيض الطائرة" لأنه اعتاد الناس على "انتقال" على قطعة من الورق، ثم رمى بها على رأس سقف منزل شخص آخر. برنامج الأمم المتحدة للبيئة في Kiandi (واحدة من القرى) التي دبرت التعاوني رشة عمل للتدريب في مجال العمل من شفط المراحيض، وبنوا الآن مراحيض الثلاثة مع خزانات الصرف الصحي، وسوف يتم احتساب كل مستخدم 2.5 بنسات وأعضاء دفع 300 ( GBP2.50) في الشهر. كل كتلة يجعل 25،000 (GBP200) في الشهر والذي يستخدم لأغراض الصيانة. وقد صممت هذه الكتل مراحيض ل 200 شخصا لكل منهما، وهما أفضل التسهيلات لأميال، وتستخدم الآن من قبل 1000 شخص كل يوم، والدبابات المشككين يجب أن يتم تفريغ كل أسبوع، وتكلف 16000 ق (GBP130) هناك حنفية خارج واتهم كتلة المراحيض، والماء 2S ((2P، GBO 0.02) لكل 20 لترا، وهناك مساحة شقة لغسل الملابس والكثير من النساء يأتين والشركة بشحن أكثر من المياه.

الأحياء الفقيرة في ساو باولو

في مدينة ساو باولو يبلغ عدد سكانها أكثر من 20 مليون شخص، وهذا هو المكان تحطيم الفقر جنبا إلى جنب مع ثروة المدقع. ليس هناك مياه جارية في الشقق وبعض الرواسب الطينية للمياه كريهة الرائحة من الأساس، وأنهم لا يعرفون حتى مصدره. عمليات الخطف في ارتفاع في ساو باولو، وهناك عنف والجريمة والاعتداءات وحركة المرور هو كابوس. كان أكبر من حيث الحجم وعدد السكان من نيويورك وتعاني باستمرار من قبل الضباب الدخاني الذي يحوم وتغطي السماء. في أي يوم من الأيام أن هناك 2000 الاعتداءات وجرائم القتل 25. نحو أربعة ملايين سيارة لبث 7000 طن من المواد السامة في الهواء في المدينة، ويتم التخلص 1،000 طن من مياه الصرف الصحي في النهر الرئيسي. لا يوجد سوى 4،6 متر من الغطاء النباتي للفرد الواحد - ثلاث مرات أقل من تلك التي أوصت بها الأمم المتحدة. أكثر من نصف الأسر في ساو باولو العيش والبقاء على قيد الحياة 150 دولار شهريا، ويعيش في أي من السكن غير اللائق أو الأحياء الفقيرة صريح مثل أولئك الذين يعيشون بالقرب من نهر تيتي. في جفاف 1980s و تدهور الاقتصاد والركود جلب مهاجرين جدد من باهيا والوظائف التي كان يأمل اختفت. ولدت الانفجار السكاني المتزايد والأوقات الصعبة المشاكل الاقتصادية اليوم من الفقر والجريمة وتلوث الهواء الطاعون ساو باولو. هناك بعض البرامج من تنظيف شبكات الصرف الصحي و1000000 دولار للحصول سكان المدن على الخدمات العامة، ومعالجة قضايا التلوث، ومناطق الحديقة، ترميم المباني التاريخية ومساكن بديلة للمواطنين الأكثر فقرا في المدينة.
مدن الصفيح باريوس، كاراكاس، فنزويلا
تأسست كراكاس في 1567 من قبل لوزادا الفاتح دي دييغو، وعين بعد كاراكاس انجليس، وشرسة الكاريبي الهنود الذين كانوا يعيشون في تلك المنطقة. وقد نمت المدينة في السنوات ال 40 الماضية وساهمت في جذب الناس من جميع أنحاء أمريكا الجنوبية، وملء في وادي ويتسلق الجانبين حاد من التلال المحيطة بها. هذه المناطق الجديدة، والمعروفة باسم باريوس أو ranchos - الأحياء الفقيرة - تعد موطنا لأكثر من 50٪ من سكان 3800000 في كراكاس. كما في ساو باولو، أو بوغوتا، وخصخصة كل الشوارع 1 التي تسيطر عليها الميليشيات الخاصة. الفجوة بين الأغنياء والفقراء تتسع باستمرار في مدن البلدان النامية تذكر الدول الصناعية مثل الولايات المتحدة والمملكة المتحدة. في عام 1979، كان دخل أغنى 1 في المائة من الأسر في الولايات المتحدة عشر مرات من أن الأسرة المتوسطة في كاراكاس، وبحلول عام 1997، كان 23 أضعاف. بل هو وصول مزدحم، فوضوي، وغالبا من دون ماء أو كهرباء إلى الظروف المعيشية المؤلمة. يتم بناء منازلهم س التلال غير آمنة وسيئة جدا بناء العديد من beome تدميرها كلما كان هناك امطار غزيرة. جاء هوغو شافيز الى السلطة ووعد بتحسين ظروف، من خلال إصدار مرسوم رئاسي ولدت 1666 وcommuity CTUs. وقال الأمر الرئاسي أن أي عائلة يمكن أن تثبت أنها بنيت منزلهم يمكن أن تطبق وتصبح المالك القانوني. وCTU تمثل الآن ما يقرب من 5.7 مليون شخص من مجموع سكان فنزويلا من 25 ملي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://kamal99.go-board.com
 
الأحياء الفقيرة العالمية - بعيدا عن الأنظار وخارج العقل: تدهور الحالة البشرية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
م/ كمال سلطان :: الملتقى العام-
انتقل الى: